Home » قصائد مختارة » رضى الله عنهمُ

رضى الله عنهمُ

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله في كل لمحة ونفس عدد ما وسعه علم الله وبعد:

فقد زرت بعد صلاة الصبح من يوم الثلاثاء الموافق 11 من ذي القعدة سنة 1387هـ سيدنا ومولانا الحسين رضي الله عنه، وجلست بعتبته فألهمني الله تعالى هذه الأبيات المباركة في مدح أهل بيت النبوة رضي الله عنهم، ونفعنا بجاه جدهم صلى الله عليه وآله وسلم وبجاههم آمين.

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

رضي الله عنهم
أهل بيت المصطفى
أهل بيت المُقْتَفَى
أهل البيت والرَّوضات
أهل الخلد والدرجات
أهل الخير والقبول
أهل الوَصْلِ والوصول
أهل الفتح والإمداد
أهل النصح والإرشاد
أهل السِّرِّ والبركات
أهل البرِّ والخيرات
أهل العلم والقرآن
أهل الحِلْمِ والإحسان
أهل الليل والأذكار
أهل الخيل والبَتَّار
أهل العفو والسَّماح
أهل الفوز والفلاح
أهل البَسْطِ والسُّرُور
أهل القِسْطِ والبُرُورُ
أهل الحَجِّ والطَّوَافْ
أهل العدل والإنصاف
أهل الفضل والإيثار
أهل القول بالأخبار
أهل الفقه والتفسير
أهل المنهل الغزير
أهل الجُودِ في الركوع
أهل الجِدِّ والخشوع
أهل السَّعي والإحرام
أهل الجود والإكرام
فضل الله للأحباب
باب الله للطُّلاب
أهل القُرْبِ للرسول
نجم الكون لا أُفُول
غيث الله في البلاد
أهل الحب والوداد
هل الجيش والرّايات
أهل العِزِّ هم سادات
هم في مصر والعراق
أهل العهد والميثاق
أهل الفضل والإفضال
أهل المجد والإجلال
أهل النور والجمال
أهل العزِّ والكمال
أهل البيت في البقيع
أهل القُرْبِ للشفيع
أهل المشعر الحَرَام
أهل المسجد الحرام
أهل الذِّكر في الظَّلام
أهل الخير والإنعام
أهل الحزب والآيات
أهل الله هم سادات
أهل القُرْبِ للزَّهراء
أهل البيت والعَبَاء
أهل الله بين النَّاس
جُنْدُ الله في العَسْعَاسْ
هم كالجـوهر المكنون
أهل العلم والفنون
أهل الصُّبح والفُرْقَان
أهل النُّصح والإيمان
أهل المُلْكِ في الجنَّات
أهل الفوز والدرجات
أهل البيت في عرفات
في الحياة والممات
أهل البيت هم أحياء
أهل البيت هم شهداء
أهل البيت هم أقمار
أهل الذِّكر في الأسحار
أهل المدح في القرآن
أهل الأمن والأمان
أهل البِرِّ بالزُّوَّار
أهل الجُودِ في الإقتار
خير الحزب حزب الله
أهل الفضل فضل الله
أهل البيت أهل الله
أهل البيت جُنْدُ الله
أهل البيت يُحْبَرُونْ
عند ربي يُرْزَقُون
أهل البيت هم فرحون
عند الله مكرمون
أهل البيت هم أبطال
أهل الحرب والنِّزَال
أهل العلم والقرآن
أهل الفهم والإتقان
أهل السعد والسُّعود
أهل الوِرْدِ والورود
أهل الوَرْدِ والياسمين
أهل بِرِّ الزَّائرين
أهل المسك والأعطار
أهل الهَدْي بالإشعار
أهل الزُّهْدِ هم زُهَّاد
أهل الذِّكر هم عُبَّاد
أهل الشَّهْدِ للوُرَّادْ
أهل النور والإمداد
أهل الصُّلح للجيشين
أهل الفوز في الدَّارين
أهل الرَّوْح والرَّيحان
أهل الشوق للدَّيَّان
أهل بيتٍ طاهرٍ
أهل عِزٍّ فاخِرٍ
أهل بيت المُجْتَبَى
أهل بيت المُنْتَقَى
أهل بيتٍ صالحٍ
أهل نورٍ لائحٍ
عن عليٍّ الكَرَّارْ
ثم جعفر الطَّيَّار
ثم حمزة والعبَّاس
هم ضياءٌ بين الناس
عن البَضْعَةِ الزَّهْرَا
عن خديجة الكبرى
عن بنات المصطفى
أهل صدقٍ ووفا
عن حسين وحسن
أهل علمٍ وسُنَنْ
زينبٌ ذات العُلا
مثل شمسٍ في المَلا
عن إمامٍ الطَّيِّيبِين
ذاك زين العابدين
بَاقِرٌ ذاك الإمام
مثل بدرٍ في التَّمَام
جعفرٌ ذاك الصدوق
أهل دينٍ ووثوق
كاظِمٌ مُوسَى الوَلِي
جَدُّنَا نسل عَلِي
زَيْدُهُم ذاك الشَّهيد
عِزُّهُم عِزٌّ تليد
أنورٌ والنَّيِّرات
في رياضٍ زاهرات
والأزواج الطاهرات
طيِّبَاتٌ أُمَّهات
والصحابة الأعلام
والصحابة الكرام
عن جميع الطاهرين
في بلاد المسلمين
صاحب العِلْمِ النفيس
والقراءة والتدريس
الشَّريفُ ابْنُ إدْرِيسْ
في حظائر التَّقْدِيس
شيخنا باب العلوم
والمعارف والفُهُوم
عن إمام المرسلين
جاء بالسِّرِّ المبين
أبشروا يا ذاكرين
وِرْدَهُ في كل حِينْ
في ضمان المصطفى
وِرْدُكُمْ وِرْدُ الصَّفَا
أنتم في الآمنين
حصنكم طَهَ الأمين
وتلاميذ كرام
آخذين عن الإمام
السَّنُوسِيِّ الشَّريف
عالي القدر المُنِيف
والإمام المُقْتدَى
ذاك مَهْدِيُّ الْهُدَى
وأخوه السيِّد
الشريف المُرشِدُ
الشريف الميرغني
بحرُ علمٍ متقن
والرَّشِيديِّ الشَّكُور
ذو صلاحٍ ووقُور
والشريف الأهَدَلِي
في المقام الأفضل
ثم باقي الآخذين
عن إمام الصَّالحي
عن ذراريه الكِرَام
مثل نجم في الأنام
الشريف عبد العال
وأخيه في الكمال
ومحمد الشَّرِيف
ذو كمال وعفيف
مرشد للعالمين
في بلاد المسلمين
قد رأينا الكرامات
منه حقًّا ظاهرات
ذاك شيخي في الطَّريق
شيخ حقٍّ وتحقيق
وبنيهم أجمعين
إِرْضَ عنهم يا مُعِين
والشريف أحمد
السَّنُوسي السيِّد
ذو جهاد قد ظهر
عِلْمُهُ عِلْمٌ بَهَرْ
صلِّ ربي كلما
لاح برقٌ في السَّمَا
قَدْرُ طَهَ قد سَما
حيث ربي سَلَّما
وعلى الآلِ الكِرَام
ثم صحب بالتَّمَام
صالحٌ يرجو الرِّضَا
ثم لُطْفًا في القَضَا
وخِتَامًا طيِّبا
ثم من قد صَحِبا

 

رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم

comment closed

Copyright © 2012 · موقع الشيخ الجعفري ·حقوق النشر محفوظة · Posts · Comments