آل بيت الحبيب أنتم شفائى

من قصائد الإمام الجعفري رضي الله عنه و أرضاه، و جعل الجنة متقلبه و مثواه، و نفعنا الله بعمله و هديه و هداه،  يمكنك  لاستماع للقصيدة منشدة بصوت أحد مادحي الطريق الجعفري أثناء قراءتها، وذلك عن طريق الضغط على زر التشغيل ثم الانتظار حتى يتم التحميل بإذن الله

[audio:http://176.31.242.202/~gaafar/shaw/16.mp3]

وقال رضى الله تعالى عنه :

صَلِّ يَا رَبِّ ثُمَّ سَلِّمْ عَلَى مَنْ

 

هُوَ لِلْخَلْقِ رَحْمَةٌ وَشِفَاءُ

آلَ بَيْتِ الحَبـِيـبِ أَنْتُمْ شِفَائِى
إِنْ دَخَلْتُ المَقَامَ يَرْتَاحُ قَلْبـِى
فَشُهُودُ الرِّحَابِ مِنْكُمْ حَيَاةٌ
وَضِيَاءُ النَّبـِىِّ يَضْوِى لِقَومٍ
وَغَمَامُ الخَيْرَاتِ يُمْطِرُ غَيْثًا
وَكِتَابُ الإِلَهِ يُتَلَى جِهَارًا
وَلَكُمْ رِزْقُكُمْ مِنَ اللهِ يَأْتِى
وَلَبـِسْـتُمْ مِنَ الثِيَابِ حَرِيرًا
وَشَرِبتُمْ شَرَابَ قُدْسٍ وَطُهْرٍ
شَأَنُكُمْ فِى الدُّنَا زَهَادَةُ فَانٍ
وَسَكَنْتُمْ فَوْقَ الخُيُولِ لَحَرْبٍ
طَالَمَا نَوَّرَ الظَّلاَمُ قِيَامٌ
هُمْ نُجُومٌ لِمَنْ تَحَيَّرَ فِينَا
وَضِيَاءٌ بـِاللَّيْـلِ مِن بَعْدِ شَمْسٍ
وَكَمَالٌ مِنَ النَّبـِىِّ تَوَالَى
وَسَلامٌ عَلَيْهِمُ كُلَّ حِينٍ
وَسَلامٌ عَلَيْهِمُ مِنْ مُحِبٍ
وَصَلاةٌ مَعَ السَّلاَمِ لِطَهَ
وَعَلَى الآلِ وَالصَّحَابَةِ طُرًّا
عَدَّ مَا صَالِحٌ تَغَنَّى بـِمَـدْحٍ

 

وَرِضَاكُمْ هُوَ المُنَى وَرِضَائِى
فَبـِهِ رَاحَتِى وَكُلُّ مُنَائِى
كَحَيَاةِ الجِنَانِ لِلسُّعَدَاءِ
جَالَسُوكُمْ بـِعَـبْرَةٍ وَبُكَاءِ
لِمُحِبٍّ يَجِىءُ فِى الظَّلْمَاءِ
بـِمَـدِيحٍ لِقَدْرِكُمْ وَثَنَاءِ
كُلَّ حِينٍ فِى رَوْضَةٍ غَنَّاءِ
أَخْضَرَ اللَّوْنِ مُفْرِحًا بـِبَهَـاءِ
وَحُبـِيـتُمْ بـِرَحْمَـةٍ وَجَزَاءِ
طَالَمَا جُدْتُمُ بـِدَارِ فَنَاءِ
وَسَكَنْتُمْ فِى الخُلْدِ فِى الشُّهَدَاءِ
لِعَلِىٍّ وَسَائِرِ الأَبْنَاءِ
وَنَعِيمٌ لِسَائِرِ الفُقَرَاءِ
وَبُدُورٌ تَدُورُ فِى الأَنْحَاءِ
بـِجـِلاَلٍ عَلَيْهِمُ بـِوَلاءِ
مَا تَغَنَّى القِمْرِىُّ كَالوَرْقَاءِ
يَمْلأُ الكَوْنَ سَائِرَ الأَرْجَاءِ
سَيِّدُ الكَوْنِ صَادِقُ الأَنْبَاءِ
وَجَمِيعَ الأَخْيَارِ وَالأُمَرَاءِ
آلَ بَيْتِ الحَبـِيـبِ أَنْتُمْ شِفَائِى

صلى الله على طه

 ..  من قصائد الإمام الجعفري رضي الله عنه و أرضاه، و جعل الجنة متقلبه و مثواه، و نفعنا الله بعمله و هديه و هداه،  يمكنك  لاستماع للقصيدة منشدة بصوت أحد مادحي الطريق الجعفري أثناء قراءتها، وذلك عن طريق الضغط على زر التشغيل ثم الانتظار حتى يتم التحميل بإذن الله

[audio:http://176.31.242.202/~gaafar/shaw/05.mp3]

 

صلى الله على طه
وعلى الكرار أبى الكرما
خير الخلق هو الهادى
عمَّ النَّاس بإرشادِ
نور الله المتقدم
بدر النور المُتَلَثِّمْ
فضل الله الموهوب
عين الخير المرغوب
يوم الحشر لها يشفع
ربُّ العرش به يدفع
شهد الضبُّ له حقا
خير الخلق غداً يرقى
نبع الماء من الكفِّ
أروى الألف مع النصف
قام الليل لمولاه
عرج السبع فأعطاه
ورأى الخلد وما فيها
وكذا السدرة رائيها
بعد السدرة قد سارا
وقف الروح وما سارا
سجد البدر وناجاه
نال علوماً ومناه
كل الخير به ينزل
مَنْ فى الكون له يعدل
باب الله المفتوح
سعد الخلق الممدوح
إرض إلهى بالآلاف
والأصحاب أولى الإنصاف
عن الصديق أبى بكر
وعن الفاروق مدى الدهر
عن عثمان شهيد الدار
قام الليل مع الأبرار
وعن ابن العم وسبطيه
بصق النور بعينيه
إغفر ربِّ لناظمها
ولكاتبها وسامعها
صالح يرجو إحسانا
عند الروضة أهدانا

 

خير الخلق وأحلاها
والزهراء وأبناها
نور الكون به بادى
أزكى الخلق وأرضاها
قبل الخلق المتعلم
هادى الخلق لمولاها
حِبُّ الله المحبوب
سعد الأمة مأواها
عند الله لها ينفع
كرب الخلق وبلواها
أبدى الظبىُ له نطقا
أغلى الخلد وأعلاها
أرْوَى الجيش لدى الصيف
خير الماء وأصفاها
ضراً تشكوا قدماهُ
خير صلاةٍ صلاها
وكذا النار وصاليها
خير الخلق تعَّداها
ورأى الحق وأنوارا
إذهب وحدك يا طه
 ربُّ العرش فلبَّاهُ
سعد الأمة قد جاها
غيث المزن به يهطل
أرقى الخلق وأسماها
خير الله الممنوح
كنز الأمة وافاها
عن أهل البيت الأشراف
نالوا الخلد وسكناها
إرضَ إلهى بالخير
نالا القرب لدى طه
إرض إلهى يا غفار
نال الخلد وسكناها
على الكرار وصنويه
خير الخلق فداواها
والأحباب وقائلها
عند الموت يرى طه
حجاً زورة مولانا
طيب الجنة مرآها

 

أَفِقْ من غفلةِ القلبِ

من قصائد الإمام الجعفري رضي الله عنه و أرضاه، و جعل الجنة متقلبه و مثواه، و نفعنا الله بعمله و هديه و هداه،  يمكنك  لاستماع للقصيدة منشدة بصوت أحد مادحي الطريق الجعفري أثناء قراءتها، وذلك عن طريق الضغط على زر التشغيل ثم الانتظار حتى يتم التحميل بإذن الله

[audio:http://176.31.242.202/~gaafar/shaw/14.mp3]

صلاة الله يلقاها

أفق من غفلة القلب
فبالتذكار للقرب
شفاء القلب أذكار
جلاءٌ من هوى يردى
فذكر الله مفتاح
لمن هاموا به ليلاً
ووسواسٌ وشيطانٌ
بسيف الذكر تمحوها
وإلا كنت فعَّالاً
وهذا حال مرهونٍ
لذكر الله يا هذا
ترى الأقوام قائمة
ففى الأذكار تلقاها
فأهل الذكر قد نالوا
هم الأقمار فى ليلٍ
وفى الرضوان قد عاشوا
صلاة الله يلقاها
كذا التسليم يتلوها
متى ما الجعفرى يتلو

 

رسول الله بالحبِّ

وشاهد حضرة الربِّ
تنل ما كان للصحب
فنعم الذكر للقلب
دوام الذكر  بالحب
لما قد كان فى الغيب
مع التذكار للقرب
وأوهامٌ لدى القلب
بسيفٍ مسلطٍ عضب
لفعل السوء والغيب
لذى الوسواس والحجب
تقدم فى حمى الركب
رجال الليل كالقطب
كمثل الهائم الصبِّ
رضا المولى بلا سلب
بلا غيمٍ بلا سحب
بلا سخطٍ بلا كرب
رسول الله بالحب
وآل المصطفى طبى
أفِقْ من غفلة القلب

صلوا بنا يا حاضرين

من قصائد الإمام الجعفري رضي الله عنه و أرضاه، و جعل الجنة متقلبه و مثواه، و نفعنا الله بعمله و هديه و هداه،  يمكنك  لاستماع للقصيدة منشدة بصوت أحد مادحي الطريق الجعفري أثناء قراءتها، وذلك عن طريق الضغط على زر التشغيل ثم الانتظار حتى يتم التحميل بإذن الله

 [audio:http://176.31.242.202/~gaafar/shaw/09.mp3]

صلوا بنا يا حاضرين
على النبى خير البشر
هذا النبى المشتهر
هذا النبى المؤتمن
جد الحسين والحسن
يا روضةً فيها الإمام
يا سعد من زار المقام
يا عطرها من خير طيب
وللقلوب نعم الطبيب
يا سعد من يمشى إليـ
فهناك قد صلى عليـــ
يا سعد من ناداه فى
مكرما بالتحف
يا طابُ فيها المجتبى
قد جاءنا منه النبا
أنظر كساءً أخضرا
يا سعد من نال القِرى
قف قائلاً عند المجاب
إشفع لعبدٍ فى الحساب
إشفع فأنت الشافعُ
الله ربى رافع
غزالةٌ نادت تقول
الجاه عندك والقبول
فحلها خير الورى
قالوا لها ماذا جرى
قالت لهم قد صادنى
والمصطفى قد حلَّنى
قالوا لها يا أمنا
سيرى له من عندنا
سارت له من حينها
قالت له بمقالها
صائدها قد أسلما
على النبى وكرما
يارب صلِّ مع السلام
والآل والصحب الكرام
ما الجعفرى نظم الدرر
يرجو الشفاعة والنظر

 

على النبى ضاوى الجبين
من فاق فى الحسن القمر
قد فاق كل المرسلين
وبنوره ضاء الزمن
ورحمةٌ للعالمين
المصطفى خير الأنام
فى روضة فيها الأمين
فيها النبى فيها الحبيب
داوى قلوب المؤمنين
ــه مسلماً بين يديه
ــه مع الكرام الزائرين
ذاك المقام الأشرف
من كف غيث المعوزين
فاقت على زهر الربا
مشفعٌ فى المذنبين
والنور لاح كما ترى
من أكرمٍ فى الأكرمين
عند الحبيب المستجاب
يخاف هول النفختين
أنت النبى النافع
مقامك العالى المكين
يا مصطفى أنت الرسول
إضمن خيار الضامنين
وثديها بلَّ الثرى
أولادها كالمغضبين
صياد سوءٍ غرَّنى
بضمانه نعم المعين
 ما نبتغى ألباننا
عساه يرضانا الأمين
للمصطفى وضمينها
تعجبوا يا سامعين
فحلَّها وسلَّما
وصار من أهل اليمين
للمصطفى خير الأنام
ما سار ركب الزائرين
فى مدح من فاق القمر
من أكرمٍ فى الأكرمين

 

بنت الكرام وإنها لكريمةٌ

من قصائد الإمام الجعفري رضي الله عنه و أرضاه، و جعل الجنة متقلبه و مثواه، و نفعنا الله بعمله و هديه و هداه،  يمكنك  لاستماع للقصيدة منشدة بصوت أحد مادحي الطريق الجعفري أثناء قراءتها، وذلك عن طريق الضغط على زر التشغيل ثم الانتظار حتى يتم التحميل بإذن الله

[audio:http://176.31.242.202/~gaafar/shaw/12.mp3]

[audio:http://176.31.242.202/~gaafar/shaw/22.mp3]

بنت الكِرَام وإنها لكريمةٌ
هي زينبٌ بنت الإمام عَليِّنَا
قد جئتها في دارها متوسِّلاً
وكأنني لما أتيت مقامها
فبجاه جدِّك يا كريمة أرتجي
أرجو المسير مع الحجيج لحجَّة
فبجاه جَدِّك والإمام المُرْتَضَى
وبأُمِّك الزَّهراء بَضْعَة أحمد
وأسير نحو نبيِّنا لزيارةٍ
عن مدحكم وودادكم لا أنثني

 

ولها لدى خير الورى إكرام
ولها من الجاه العظيم مقام
فهي الوسيلة للنبيِّ تُرامُ
نوديت يا هذا عليك سلام
تيسير قصدي إنني خَدَّام
وأزور من تسعى له الأعلام
والنَّيِّرين وحمزة المِقْدَامُ
ألقى المودَّة والأمور تُقَامُ
مقبولةٍ تُرضَى ولست أُضَامُ
فمديحكم شهدٌ لنا ومُدَامُ

رضى الله عنهمُ

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله في كل لمحة ونفس عدد ما وسعه علم الله وبعد:

فقد زرت بعد صلاة الصبح من يوم الثلاثاء الموافق 11 من ذي القعدة سنة 1387هـ سيدنا ومولانا الحسين رضي الله عنه، وجلست بعتبته فألهمني الله تعالى هذه الأبيات المباركة في مدح أهل بيت النبوة رضي الله عنهم، ونفعنا بجاه جدهم صلى الله عليه وآله وسلم وبجاههم آمين.

[audio:http://176.31.242.202/~gaafar/shaw/08.mp3]

رضي الله عنهم
أهل بيت المصطفى
أهل بيت المُقْتَفَى
أهل البيت والرَّوضات
أهل الخلد والدرجات
أهل الخير والقبول
أهل الوَصْلِ والوصول
أهل الفتح والإمداد
أهل النصح والإرشاد
أهل السِّرِّ والبركات
أهل البرِّ والخيرات
أهل العلم والقرآن
أهل الحِلْمِ والإحسان
أهل الليل والأذكار
أهل الخيل والبَتَّار
أهل العفو والسَّماح
أهل الفوز والفلاح
أهل البَسْطِ والسُّرُور
أهل القِسْطِ والبُرُورُ
أهل الحَجِّ والطَّوَافْ
أهل العدل والإنصاف
أهل الفضل والإيثار
أهل القول بالأخبار
أهل الفقه والتفسير
أهل المنهل الغزير
أهل الجُودِ في الركوع
أهل الجِدِّ والخشوع
أهل السَّعي والإحرام
أهل الجود والإكرام
فضل الله للأحباب
باب الله للطُّلاب
أهل القُرْبِ للرسول
نجم الكون لا أُفُول
غيث الله في البلاد
أهل الحب والوداد
هل الجيش والرّايات
أهل العِزِّ هم سادات
هم في مصر والعراق
أهل العهد والميثاق
أهل الفضل والإفضال
أهل المجد والإجلال
أهل النور والجمال
أهل العزِّ والكمال
أهل البيت في البقيع
أهل القُرْبِ للشفيع
أهل المشعر الحَرَام
أهل المسجد الحرام
أهل الذِّكر في الظَّلام
أهل الخير والإنعام
أهل الحزب والآيات
أهل الله هم سادات
أهل القُرْبِ للزَّهراء
أهل البيت والعَبَاء
أهل الله بين النَّاس
جُنْدُ الله في العَسْعَاسْ
هم كالجـوهر المكنون
أهل العلم والفنون
أهل الصُّبح والفُرْقَان
أهل النُّصح والإيمان
أهل المُلْكِ في الجنَّات
أهل الفوز والدرجات
أهل البيت في عرفات
في الحياة والممات
أهل البيت هم أحياء
أهل البيت هم شهداء
أهل البيت هم أقمار
أهل الذِّكر في الأسحار
أهل المدح في القرآن
أهل الأمن والأمان
أهل البِرِّ بالزُّوَّار
أهل الجُودِ في الإقتار
خير الحزب حزب الله
أهل الفضل فضل الله
أهل البيت أهل الله
أهل البيت جُنْدُ الله
أهل البيت يُحْبَرُونْ
عند ربي يُرْزَقُون
أهل البيت هم فرحون
عند الله مكرمون
أهل البيت هم أبطال
أهل الحرب والنِّزَال
أهل العلم والقرآن
أهل الفهم والإتقان
أهل السعد والسُّعود
أهل الوِرْدِ والورود
أهل الوَرْدِ والياسمين
أهل بِرِّ الزَّائرين
أهل المسك والأعطار
أهل الهَدْي بالإشعار
أهل الزُّهْدِ هم زُهَّاد
أهل الذِّكر هم عُبَّاد
أهل الشَّهْدِ للوُرَّادْ
أهل النور والإمداد
أهل الصُّلح للجيشين
أهل الفوز في الدَّارين
أهل الرَّوْح والرَّيحان
أهل الشوق للدَّيَّان
أهل بيتٍ طاهرٍ
أهل عِزٍّ فاخِرٍ
أهل بيت المُجْتَبَى
أهل بيت المُنْتَقَى
أهل بيتٍ صالحٍ
أهل نورٍ لائحٍ
عن عليٍّ الكَرَّارْ
ثم جعفر الطَّيَّار
ثم حمزة والعبَّاس
هم ضياءٌ بين الناس
عن البَضْعَةِ الزَّهْرَا
عن خديجة الكبرى
عن بنات المصطفى
أهل صدقٍ ووفا
عن حسين وحسن
أهل علمٍ وسُنَنْ
زينبٌ ذات العُلا
مثل شمسٍ في المَلا
عن إمامٍ الطَّيِّيبِين
ذاك زين العابدين
بَاقِرٌ ذاك الإمام
مثل بدرٍ في التَّمَام
جعفرٌ ذاك الصدوق
أهل دينٍ ووثوق
كاظِمٌ مُوسَى الوَلِي
جَدُّنَا نسل عَلِي
زَيْدُهُم ذاك الشَّهيد
عِزُّهُم عِزٌّ تليد
أنورٌ والنَّيِّرات
في رياضٍ زاهرات
والأزواج الطاهرات
طيِّبَاتٌ أُمَّهات
والصحابة الأعلام
والصحابة الكرام
عن جميع الطاهرين
في بلاد المسلمين
صاحب العِلْمِ النفيس
والقراءة والتدريس
الشَّريفُ ابْنُ إدْرِيسْ
في حظائر التَّقْدِيس
شيخنا باب العلوم
والمعارف والفُهُوم
عن إمام المرسلين
جاء بالسِّرِّ المبين
أبشروا يا ذاكرين
وِرْدَهُ في كل حِينْ
في ضمان المصطفى
وِرْدُكُمْ وِرْدُ الصَّفَا
أنتم في الآمنين
حصنكم طَهَ الأمين
وتلاميذ كرام
آخذين عن الإمام
السَّنُوسِيِّ الشَّريف
عالي القدر المُنِيف
والإمام المُقْتدَى
ذاك مَهْدِيُّ الْهُدَى
وأخوه السيِّد
الشريف المُرشِدُ
الشريف الميرغني
بحرُ علمٍ متقن
والرَّشِيديِّ الشَّكُور
ذو صلاحٍ ووقُور
والشريف الأهَدَلِي
في المقام الأفضل
ثم باقي الآخذين
عن إمام الصَّالحي
عن ذراريه الكِرَام
مثل نجم في الأنام
الشريف عبد العال
وأخيه في الكمال
ومحمد الشَّرِيف
ذو كمال وعفيف
مرشد للعالمين
في بلاد المسلمين
قد رأينا الكرامات
منه حقًّا ظاهرات
ذاك شيخي في الطَّريق
شيخ حقٍّ وتحقيق
وبنيهم أجمعين
إِرْضَ عنهم يا مُعِين
والشريف أحمد
السَّنُوسي السيِّد
ذو جهاد قد ظهر
عِلْمُهُ عِلْمٌ بَهَرْ
صلِّ ربي كلما
لاح برقٌ في السَّمَا
قَدْرُ طَهَ قد سَما
حيث ربي سَلَّما
وعلى الآلِ الكِرَام
ثم صحب بالتَّمَام
صالحٌ يرجو الرِّضَا
ثم لُطْفًا في القَضَا
وخِتَامًا طيِّبا
ثم من قد صَحِبا

 

رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم
رضي الله عنهم

يا سادتى لا تبعدوا

من قصائد الإمام الجعفري رضي الله عنه و أرضاه، و جعل الجنة متقلبه و مثواه، و نفعنا الله بعمله و هديه و هداه،  يمكنك  لاستماع للقصيدة منشدة بصوت أحد مادحي الطريق الجعفري أثناء قراءتها، وذلك عن طريق الضغط على زر التشغيل ثم الانتظار حتى يتم التحميل بإذن الله

[audio:http://176.31.242.202/~gaafar/shaw/04.mp3]

نظمت في التاسع عشر من رجب سنة 1398هـ

وصلاة ربي دائمًا

يا سادتي لا تبعدوا
أرجو الرضا يا سادتي
يا أهل وُدِّي إنني
نِعْمَ الجوار جواركم
جنَّات عدنٍ زُخْرِفَتْ
أهل المودَّة أنتم
الله شرَّف بيتكم
يا شمس يضوي نورها
حاشا أضيع وإنني
حاشا أُضَامُ وإنني
حاشا أُضامُ وإنني
من زاركم نال المُنَى
يا أهل وُدِّي أنتم
أحيا سعيدًا سادتي
إن كنت عبدًا مذنبًا
وبه أنال مقاصدي
وأشُمُّ في الدنيا على
يا طيبةٌ طابت بمن
أحيا سعيدًا إنني
أهل العَبَاءِ أحبتي
نَصَرَ النبي محمدًا
لقى المهانة كل من
الله أعلى قدركم
دار الخلود دياركم
عين النَّعيم تهيَّأت
يا مطعمين طعامكم
يا مكرمين بجنة
يا مرحبًا يا مرحبًا
فيها نعيم دائم
يا مرحبًا يا سادتي
بالمصطفى لا تتركوا
يرجوكم فضل الرِّضا
أرجو من الله الذي
غفران ذنبي إنني
يا آل بيت محمدٍ
مُنُّوا عَلَيَّ بنظرةٍ
وأحبتي يا سادتي
بيض الوجوه ضياؤكم
إشراق نور منكم
ما خاب عبدٌ زاركم
يرجو الرِّضا من أحمدٍ
فبجاهه وبحبه
أستغفر الله الذي
يا أهل علمٍ نافعٍ
من أحمد خير الورى
من مثلكم في عزِّكُم
ألقى عليكم حُبَّهُ
سبحان ربي إنه
عمَّ الأنام برحمةٍ
يا بَضْعَةً من أحمدٍ
يا آل بيت محمدٍ
الحبُّ فرضٌ لازمٌ
الله يمنحني الهدى
يهدي لروحي دائمًا
أتلو الكتاب مُرَتِّلاً
فيه التجلِّي والهُدَى
الله ربي قد هَدَى
يُقْرِي السلام عليكم
فيه الضِّيَا من نوركم
فرح الفؤاد بحبكم
المسك فاح لزائرٍ
جذب القلوب ودادكم
جاءوا بحُبٍّ خالصٍ
الله يقبل منهم
أيامكم قد أشرقت
ما كان بُعْدي عن قِلى
بالله أرجو فضلكم
أرجو الرضا يا سادتي
وصلاة ربي دائمًا
وكذا السلام عليكم
ما الجعفري ببابكم

 

تغشى النبي حبيبكم

عني فإنِّي إبنكم
من فضل ربِّي عندكم
في مصركم بجواركم
في دار خُلدٍ إنكم
من أجلكم لخلودكم
جبريل جاء لجَدِّكُم
في الذِّكر يُتْلَى طهركم
تعلو المنازل شمسكم
محسوبكم في داركم
محسوبكم في جاهكم
شاهدت حُسْنَ كمالكم
حاشا يُضامُ نزيلكم
أهل الرضا لمُحِبَّكُمْ
يُجلَى الظلام بنوركم
فالعفو كان لجَدِّكُم
دنيا وأخرى وعندكم
عهدٍ طويلٍ طيبكم
فضل الخلائق جَدُّكُم
من فضل ربي نسلكم
ما كنت أهوى غيركم
في كل غزوٍ سيفكم
شهر العداوة ضِدَّكُم
الله أعظم أجركم
خير الطعام طعامكم
طهر الشراب شرابكم
للسائلين بداركم
خضر الثياب لبَاسُكُم
خير الجزاء جزاؤكم
دمتم ودام نعيمكم
ملأ الوجود ضياؤكم
هذا النزيل ببابكم
من فضل ربي ربكم
أرضاكم في عدْنِكُم
في عطفكم بجواركم
السعد في إقبالكم
تحيي الفؤاد بسرِّكم
الكل يحضر عندكم
يضوي فؤاد محبكم
كالشمس يظهر فضلكم
وأتى المقام بحبكم
خير الخليقة جَدِّكُم
أرجو الرضا من عطفكم
عَمَرَ الوجود بعلمكم
نفع الخلائق قولكم
جئتم وشَعَّ ضياؤكم
الله أظهر عِزَّكُم
كل القلوب تحبُّكم
بالطُّهر طَهَّر بيتكم
يا رحمةً من ربكم
أنتم سلالة جَدِّكُم
كل القلوب تَوَدُّكُم
يا سعد أهل ودادكم
بودادكم من أجلكم
لا تنثني عن نهجكم
لا سيمَّا بضريحكم
من خير فضل مليككم
عبدًا أتى في داركم
عند المقام مقامكم
جاء النَّسيم بعطركم
يا مرحبًا بنسيمكم
نشوان يَنْشَقُ عَرْفَكُمْ
كل الأنام تودُّكم
يدعون ربي عندكم
دعواتهم من أجلكم
شمس الفضائل شمسكم
وأنا أردِّد مدحكم
لا تحرموني عطفكم
من نور فضل دعائكم
تغشى النبيَّ حبيبكم
ما فاح عطر مديحكم
يرجو الرِّضا من فضلكم

صلاح الحال قربكُمُ

من قصائد الإمام الجعفري رضي الله عنه و أرضاه، و جعل الجنة متقلبه و مثواه، و نفعنا الله بعمله و هديه و هداه،  يمكنك  لاستماع للقصيدة منشدة بصوت أحد مادحي الطريق الجعفري أثناء قراءتها، وذلك عن طريق الضغط على زر التشغيل ثم الانتظار حتى يتم التحميل بإذن الله

[audio:http://176.31.242.202/~gaafar/shaw/01.mp3]

صلاة الله سلام الله

صلاح الحال قُرْبُكُمُ
ونور القلب وُدُّكُمُ
سألت الله مولانا
على الأحباب دَلاَّنا
ولولا الله ما جِئْنا
وشاء الله ما شئنا
وأذواقٌ لمن ذاقوا
إلى الأحباب قد تاقوا
منائي يا أُحيبابِي
طوافٌ مع أصيحابي
أُلَبِّي نحو عرفات
على المختار صلواتي
بفضل الله عندكم
أسِيرُ نحو جدَّكُمُ
وألقاه ويلقانِي
وروضاتٍ لعدناني
أُناديِهِ لدى القُرْبِ
عظيمٌ سيِّدِي ذنبي
رسولٌ عالي القدر
أضاء الكون كالبدر
كمثل الشمس تلقاه
بديعٌ في محيَّاه
سعيدٌ من له يَلْقَى
إذا بايَعْتَهُ حَقَّا
مُنِيرُ الوجه بسَّام
ويعطي الرَّبُّ من رامُوا
من الرَّحمن مرسول
على الإحسان مجبول
له في الكون أسرار
وفي الحضرات أعْطارُ
صلاة الله كالقَطْرِ
وصحبٍ سادةٍ غُرِّ
متى ما الجعفري يمدح
وربُّ العرش قد يصفح

 

على الهادي رسول الله

من الأغيار بُعْدُكُمُ
فَمُنُّوا يا عباد الله
عظيم الجود أعطانا
فجئناهم بفضل الله
ولا سِرنْا ولا زُرْنا
فشئنا حُبُّهُمْ لله
وبالأرواح قد لاقوا
فجاءوهم بإذن الله
وقوفٌ نحو مِيزابِ
بذاك البيت بيت الله
بأذكارٍ ودعوات
هو الهادي حبيب الله
وحُبِّ المصطفى لكم
وألقى خير خلق الله
بجنَّاتٍ ورضوان
نبيٍّ فاق رُسل الله
بتسليمٍ مع الحُبِّ
تشفَّع يا رسول الله
عليٌّ الشأن والذِّكْرِ
ونُرٌ في بلاد الله
بدُنياه وأُخْراهُ
ومرسولٌ بدين الله
بإيمانٍ فلا يَشقَى
فأنت مبايعٌ مولاه
وللخيرات قسَّام
عطاءً من رسول الله
بقرآنٍ ومقبول
ومنصورٌ بإذن الله
وللعُبَّاد أسرارُ
وفاحت من رسول الله
على المختار ذي الذِّكْرِ
وآلٍ من رسول الله
أُهَيْلَ البيت أو يَرْبَحْ
لمن يمدح رسول الله

 

المناجاة لفضيلة الشيخ عبد الغني الجعفري رضى الله عنه

من قصائد الإمام الجعفري رضي الله عنه و أرضاه، و جعل الجنة متقلبه و مثواه، و نفعنا الله بعمله و هديه و هداه،  يمكنك  لاستماع للقصيدة منشدة بصوت أحد مادحي الطريق الجعفري أثناء قراءتها، وذلك عن طريق الضغط على زر التشغيل ثم الانتظار حتى يتم التحميل بإذن الله

[audio:http://176.31.242.202/~gaafar/shaw/11.mp3]

سيدى الشيخ عبد الغنى

لك الحمدُ يا الله في كُلِّ لمحة
فشيخي هو المِقْدَامُ مِنْ آلِ جَعفَر
هو الجَعفَرِيُ الغَوْثُ سِبْطُ مُحَمّدٍ
فإن غاب عن عيني فما غاب حُبُه
فروحي بروح الشيخ دوْمّا على لقَا
ويؤنسني طَورًا إذا كُنتُ مُوْحشًا
تجلّتْ لنا الأسرار من فيض علمهِ
سَقَانا شراب الحُبِّ والوُدُ بيننا
أذقني إلهي من لذيذ شرابهِ
وأمَدِدْ بفيض الجعفريِّ مواردًا
ومن سلكوا هذا الطريقَ وداومُوا
وأيِّد إلهِي كُلّ قارئ وِرْدِهِ
عليه رضاءُ اللهِ ثم سلاَمُهُ
تعطف عليه يا إلهِي برحمَةٍ
وآلٍ وأصحابٍ وكُلِّ مَنِ انْتَمَى
وألّفْ قُلوب الآخذِينَ طريقَهُ
ويبنون صرحًا للأُخُوّة شامخًا
عبيدُكَ عبدٌ للغَنيِّ مُورّثٌ
فقال بُنَيّ اقْبَل فقد جاء وقْتُهَا
فما غَيرُكُمْ أهلٌ فتلك أمانةٌ
فأنت وريثُ الحالِ من بعد غَيْبَتِي
وإظهارُ ما أخفيتُ لإسمِ طَريقَتي
وبَشّرْتُ في الدِّيوانِ تلكَ بشَائِرِي
ففي القبضةِ الأنُوارُ والسرُّ يا فَتى
وأنْظُر مَنْ أخذ الطريق بنظْرَتِي
ويَدعوكَ عبدٌ للغَنيِّ أعِزّهُ
ووفّقْهُ أن يُرْضِي الجميع بحُبِّه
وأشهدت ربي إن أكون أمينهَا
راعيتُ وراعيتُ الجميعَ بحكْمَتِي
فكُنّا كما قال الإمامُ أُخُوّةً
وصَلى صَلاَةَ الوُدّ في كُلِّ لَمْحَةِ

 

جعلت طريق الجعفريّ طريقتِي
إمامٌ لكل الصالحين أحِبّتي
وشيخ شيوخ الشرع بحرُ الحقيقةِ
وما غابَ عن رُوحي ولا عَنْ بَصيرتي
بوصلٍ وقُربٍ في منامٍ ويقظَةِ
أنيسي جَليسي بل إمامي وقُدْوَتِي
وَدُقْنَا شرابَ الحُبِّ في كُلِّ حَضْرَةِ
وقال لنا إخوان أهْلُ الطّرِيقَةِ
بكأسٍ كبدرٍ فيه فيضٌ بِنَفْحَةِ
تفيضُ عَلَى الإخوانِ فيضَ الحقيقةِ
عَلَى حَضْرَةِ الإخوانِ أهلْ الطّرِيقَةِ
وأحفظهُ من شرٍّ وكلِّ بليّةِ
وروحٌ وريحانٌ وأزكَى تحيّةِ
وجنّاتِ عَدْنٍ في جنانٍ عَليِّةِ
إلى حضرة الإخوانِ أهلِ المحبّةِ
أراهُم على التوفيقِ في كُلِّ بُقْعةِ
لنشر طريق الشيخ بين الأحِبَةِ
وبالحرمِ المَكِّيِّ جاءَتْ وَصيِتّي
لتسلك بالإخوان نَهْجَ الأئِمّةِ
تحملتُهَا قَبْلاً وجاءَتْ مَنيّتِي
وما الإرْثُ إلاّ أن تُتِمّ رسالتِي
فجاهد تجد قومًا أتوْا لمحبّتِي
حضُوري لأخذ العهد ثمّ وَصيّتِي
تُشاهِدُ ذاتي في منامٍ ويَقْظَةِ
وأَسقيه من وِرْدِي رَحيق مَحَبّتِي
بعزِّ غِنَاكَ عَنْ حُطَام الدّنِيئَةِ
وحُبًا له مِنْ حُبِّ أصلِ الأُبَوّةِ
وما كُنتُ فظًا أو غلِظًا لصُحْبَتِي
تواضعْتُ للإخوانِ أهل الطرِيقَةِ
سَمْونَا بها فوق السماء برِفَعَةِ
على خير مبعوثٍ إلى خيرِ أُمةً

إشارات الطريق لسيدي الشيخ صالح الجعفري

يا ربّ صلِّ على المُختار ما طلعت
الشيخ يحمي مُريدًا جاء مُعتنِقًا
رُوحان في جسدٍ من فرطِ قربِهِما
وصوته تارةً كالشيخِ تسمعُهُ
فشيخنا السيد ابن إدرِيس قرِّبه
وإنني لمُرِيدي والِدٌ وأبُ
وانظر إليك تجدْ أنفَاسهُ ظهرتْ
ولا تُبحْ بِأُمُورٍ قدْ حبِيت بها
أعْطاك مِفْتاحَه والْفتْحُ فِي يدهِ
الباب مغلق والمفتاح تُبْصرِهُ
فإنْ فهمت كلامي فالتزم أدبًا
ولا تكُنْ مثل مغرورٍ تخَيّله
انظر لعالمِ أرواح تجد عَجَبَا
عوالمٌ أدْهَشتْ من كان يعرِفها
فإن وصلت رأيت الشّيْخ تعْرِفهُ
يدري بروحك مهما غاب مَطْلَعُها
بالله يَعلمُ ربُ العرشِ عَلّمَهُ
يَخُصُ من شاءَ من أحبابِهِ كَرمًّا
فاذكر لِتُذكر ففي التّذْكارِ تَذْكِرَةٌ
يحرك الذّكر روح الشيخ في فرحٍ
وحرك الوجد روحًا منك فانتعشت
وفي المذاق مذاقٌ ليس في ورقٍ
يحرك الروح كي تدري بغائبها
بالروح للروح لا بالجسم يَحْصُلُ ذا
ما نال هذا الذي دُنْيَاهُ تشْغَلُهُ
فصاحب الورد محسودٌ وتحسُدهُ
دار الكرامة للوُرّاد قد بُنيتْ
قيامك الليل أغلى ما تقدِّمُهُ
به العبادات قد صارت مُيَسّرَةً
قيامُك الليل لا تترك موائِدُ
إلى النّبي لقد قال الإمامُ لنا
أرواحكم تتربّى في كفالتِه
مزيّةٌ حَصَلتْ من فضل خالِقنَا
اسمع كلامي وفكِّر فيه مُعتَبِرًا
هذا كلام نفيسٌ لو لطنتَ لهُ
بيني وبينك هذا المُصطَفَى أبدًا
يُصدِّق الشيخ فيما قالهُ وَلَهُ
يسقيك من كّفهِ شِربًا تَهيمُ به
لها معانٍ لدى الأفهام مُقفَلةٌ
والنفسُ تسأمُ إنْ تبغي تلاوتَها
بالله تُتْلى وفي التقديس قارؤها
تَهْمي عليه ميازيبُ الْعُلا عَطرا
تدري بها هَاءَهَا ما بين بَرزَخَها
حاءٌ وشينٌ لكل منهما سُبُلٌ
والزم شهود خيار الخَلْقِ في أدبٍ
تكون منهُ كإبنِ إدريس تشهدُهُ
إن المغاربة الأشراف قد شهدوا
ها أنت هذا طريٌ قد أتيت لَهُ
وارقُب بقلبك أملاَكَا لهم زَجَلٌ
وهل أنستَ به عمّن سواه وهلْ
سُبحانه من إلهٍ لا شريك له
واشهد وشاهد وذُقْ مِنْ شَهدِ حضرَتِهِ
إيّاكَ إيّاكَ والدنيا وزينتها
ثم الصلاةُ على المُخْتَارِ تقْرَؤُها
عليه صلى إله العرش ما طَلَعَتْ
وآلِهِ الطُهرِ والتسّلِيمُ يَتْبَعُهَا
والحمدُ لله قد جاءت قصيدته
من فضل ربي تعالى اللهُ خالقُنا

 

شمسُ السَّماء وغيثٌ هاطِلٌ هطلا
طريقةَ ولأورادِ الطرِيقِ تلاَ
كالشّمس والضوءِ خُذْ من قربِهِم مثلاَ
وعلْمُهُ تارةً مِنْ عِلْمِه حصلا
وقال ابن لروحي هكذا جُعِلاَ
يَدْرِي بهذا مُريدٌ جاءَ واتصلاَ
عليك فاكْتُمْ لِسرٍّ كتْمُهُ نُقِلا
إنْ كنْت يا صاحِبِي مِنْ معْشرِ عقلاَ
فافتح به لا تكُن في الفتحِ مُنْعزِلاَ
يأْبى وفتح لبابٍ منك ما حصلا
مع الذي وردُهُ المفتاح وابتهِلاَ
تحت التُرابِ فأضحى في الورى هملاَ
والشّيخ فيها لِمَنْ يأتي لقد كفلاَ
يُكْسَون فيها حَريرا مبدعًا حُللاَ
له زئيرٌ بذكر الله قد شُغِلاَ
والقلب كالكف يدري ما به نزلاَ
سبحانهُ من إلهٍ أكْرَم الأوَلاَ
بما يشاء ويهدي السّرّ والسُبُلاَ
وتاركُ الذّكر متروكٌ كما فَعَلاَ
له الثواب كمن قد باشر العَمَلاَ
عند التلاوة حتى ذاقت العَسَلاَ
فضلُ المُهيمن من أفضالهِ نزلاَ
لعلّهَا أنْ ترى المقصود والأمَلاَ
فإن أرَدتَ فشمِّر واطْرَحِ الكسَلاَ
عْنْ وردِهِ وتوانى لم يَكُنْ عجِلاَ
النّفْسُ حتى بشها يستشْعِرُ الملَلاَ
يدري بها ذاكرٌ بالليل قد دَخَلا
تاج الولاية فوق الرّأسِ قد جُعِلا
والروحُ تكرْه شيئًا يُورِث الزّللا
عساك تحظى بسرٍّ يُذْهب الوَجَلاَ
حوّلتكم ما أرى عن بابه حِوَلاَ
فلا ضياع إذا المُخْتارُ قد كفلاَ
لشَيخَنا السّيِّد بن إدريسَ من كلاً
إيّاك إيّاك نِسيَانَا كمن غَفَلا
تدريه إن كنت ممن يُحسِنُ الْعَمَلا
يأتي إليك بإذنِ الله مُبتَهِلا
كالةٌ حصلت فاشكر لما حصَلا
تدري لأحزاب شيخ قد حوت جُملاَ
وَفَهمُها برسول الله قدْ سَهُلا
بالنفس للنفس فاحذر لا تكُنْ ثَمِلا
مُستغرق القلب بالرحمن قد شُغلا
لأنه صارَ عن دنياهُ مُنْفصلا
بحرانِ فاحذرْ لِخلطٍ ضَيَعُ الأمَلا
ذلِّل لنفسك حتى تعرف السُبلا
عساك تحظى بشيءٍ شَرّفَ الأوَلاَ
أسرع أخانا وشَمِّرْ واترك الطّلَلاَ
في خلوة القُربِ بَدرًا في الدُجى كَمُلاَ
الأحمدي فقِفْ بالباب مُمتَثِلاَ
هل أنت من مَعَشرٍ قد يسمعُ الزّجَلاَ
شاهدته بشهود دكْدكَ الجَبَلاَ
فانهض إليه نُهُوضًا وامحَقِ المَثَلا
شَهْدُ الشهودِ شِفَاء أذْهَبَ العِلَلاَ
دارُ الفناءِ غَرورٌ من بها شُغِلا
بالروح والقلب تعظيمًا لمن كَمُلاَ
شمسُ السّماءِ وغيثٌ هاطِلٌ هَطَلاَ
ما الجَعفريٌ دَعَا مَولاَه مُبتهِلاَ
بأزهر النور نعم القول قد حصلا
والحمد لله لا أبغي بهِ بَدَلا