نحن أهل البيت يا من جاءنا

لا تكن عنَّا بعيداً لا تَكُنْ
وأتنا سعياً رشيداً واستكنْ
تلقَ إفضالاً جديداًوتُعَنْ

خلِّص النفس وجاهد شرَّها
وائت للأحباب واقصد برها
حيث ربى قد حباهم خيرها

من أتى للغيث يلقى قطره
ومريد الخير يلقى خيره
ومريد الشر يلقى وزره

خيرنا عمَّ على كل الورى
إن أردت الخير فاتل السورا
رتل القرآن تلق العبرا

هجرك القرآن أمرٌ منكر
ليس خيرٌ بعده يستكثر
كرر القرآن ذاك السكر

نحن أهل البيت يا من جاءنا
إقرأ القرآن تلق ودنا
كل من ينساه ياتيه عنا

ذاك حبل الله فامسك حبله
حرِّم المنكر حلل حله
واسمع النصح ورتل قوله

بعد ذاك الفتح يأتى مسرعا
وتُرى حقاً عُبَيْداً طائعاً
وبحب الله تُلْفَى مولعاً

ورسول الله يرضى يا فتى
لكتاب الله تتلو الختمتا
كلما تمت أعدها مرة

إن نظرت الحُسْنَ فاذكر حُسْننا
فحسينٌ عندنا والحسنا
من يوالينا ينل منا المنى

طهر القلب إذا ما جئتنا
واذكر النور ولازم حبنا
واذكر المختار طه جدنا

 

الحمد لله من قلبى أردده

يارب صلِّ على المختار سيِّدِنا

الحمد لله من قلبى أردده
يا واسع الفضل يا من خيره عَمٍمٌ
إغفر ذنوبى بعفوٍ منك يصحبنى
أعيش فى العفو والتوفيق يصحبنى
دنيا وأخرى بجناتٍ محاسنها
فيها نعيمٌ وإحسانٌ لساكنها
يا رافعاً لسماءٍ أظهرت عِبَراً
نوِّرْ لقلبك بالأذكار تذكرها
أذكره يذكرك لا تهمل لنعمته
أحييه بالقلب حباً صادقاً وقلِ
وانظر لآثاره فى الكون تذكره
هلَّا نظرت لما فى النفس من عِبَرٍ
ما شاء كان ففكر فى مشيئته
حُجِبْتَ بالكون لا تُحْجَبْ بصنعته
إن غرَّدَ الطير فى الأشجار يذكره
كذا الوحوش بتسبيحٍ تسبحه
هلا زأرتَ بليلٍ مثل زأرتهم
وصرت فى جنة الأذكار تعرفها
وفى الطواف لها ذكرٌ تردده
لبيك لبيك ربى أنت خالقنا
الذكر كالشهد للخالى يردده
فاشرب لتطرب وكن فى شُرْبِهِ عَجِلاً
يا نعمة فى قلوبٍ لو علمت بها
يا خلوة خامرتهم من محاسنها
فإن شربت لشرب فيه تذكرة
ونادِ يا حىُّ يا قيُّومُ يا أحَدٌ
يسر زيارة خير الخلق يتبعها
وشافع الخلق يوم الحشر شافعنا
يا أبيض الوجه يا مَنْ وجهه حَسَنٌ
يا رحمة الله عمَّت كل كائنةٍ
أنت البشير لقد بَشَّرتَ من عبدوا
ثم الصلاة على المختار سيدنا
كذا السلام متى ما الجعفرىُّ أتى
واختم بخيرٍ لأعمالى بخاتمةٍ

 

والآل والصحب فى حِلٍّ وفى حَرَمِ

شكرا لربى على ما  كان من نِعَمِ
وجاء للخلق بالإحسان والكرم
طول الحياة بلا كربٍ ولا سقم
أسعى إلى كل ما يفضى إلى النعم
جلَّتْ عن الحصر والتقدير والكَلِمِ
مِنْ كل محتسبٍ للحق ملتزم
الله نوَّرها بالبدر فى الظُلَمِ
جوف الظلام بلا عجزٍ ولا سأم
فالذكر منه به تنجو من النقم
الحمد لله منشى الخلق من عدم
تنبيك عن فعله المَكْسُوِّ بالحِكَمِ
تنبيك عن قَدَرٍ فى اللوح والقلم
تنبيك آثاره للخلق من عدم
تنبيك عن فعله من سالف القدم
من عندليبٍ وعصفور ومن رَخَمِ
والأُسْدُ تزأر فى قفرٍ وفى أجم
أيقظت نفسك من نومٍ ومن غُمَمِ
الروح منك إذا ما كنت بالحرم
عند العتيق لدى الحُجَّاجِ من أمم
أحييتنا ولك الإحياء للرمم
جوف الظلام إذا ألقاه بالنغم
شرباً خفياً فلا تعجب ولا تلم
لكنت من حبها تبكى مع الندم
رقائق الحُسْنِ فى عُرْبٍ وفى عَجَمِ
فاشرب تهيَّأ لدى الأسحار فلْتَقُمِ
منك الخلاص فخلِّصْنى من الغمم
نيل المراد لدى المعصوم والعَلَمِ
تلك الشفاعة للمختار من قدم
وقوله حَسَنٌ يدعو إلى السَّلَم
حَوَّلْتَ بالله ضُلَّالاً عن الصنم
قد أخلصوا دينهم لله ذى العِظَمِ
والآل والصحب فى حِلٍّ وفى حرم
يهدى السلام لخير الخلق كلهم
حسن الختام بها فى حُسْنِ مُخْتَتَمِ

 

يا مَنْ يُريدُ شفاء القلبِ مِنْ عِلَلِ

من قصائد الإمام الجعفري رضي الله عنه و أرضاه، و جعل الجنة متقلبه و مثواه، و نفعنا الله بعمله و هديه و هداه، يمكنك لاستماع للقصيدة منشدة بصوت أحد مادحي الطريق الجعفري أثناء قراءتها، وذلك عن طريق الضغط على زر التشغيل ثم الانتظار حتى يتم التحميل بإذن الله

[audio:http://176.31.242.202/~gaafar/shaw/10.mp3]

ثمَّ الصلاة كذا التسليم يتبعها

 

يا من يريد شفاء القلب من علل
ومجلس الذكر فيه الخير أجمعه
الرتع فيه كذا الجنات مغدقة
الله يذكرهم بين الملائك فى
الله يفتح أبواب السماء لمن
يا حضرة الذكر فيها كل غالية
فإن أردت وصالاً فالوصال بها
وإن أردت سروراً فالسرور بها
يا واقفاً عند ذكر الله مبتهلاً
دار الشراب بها والقلب آنيةٌ
ذكر المهيمن للأرواح راويةٌ
محمدٌ أحمدُ الممدوح قدوتنا
ختم النبوة يوم الحشر شافعنا
له النبوة قد كانت نبوءته
نِعْمَ الحريص علينا فى تَقَلُّبِنَا
يا ذاكر الله أبشر إن ظفرت به
المسك فاح لمن بالليل قد ذكروا
والروح بالشوق كادت أن تطير إلى
والروح تهتزُّ من آثار جذبته
ومن تجلى عليهم لا شبيه له
جاء البشير لهم يسقيهم عطراً
من كفِّ أحمد مشهوداً لمن شهدوا
الناس إذ ذاك أنواعٌ مشاربهم
ومنهمُ وارثٌ للقوم فى حَشَمٍ
ومِنْهُمُ صامتٌ فى حال جذبته
ومِنْهُمُ بائعٌ فى السوق تبصره
ومِنْهُمُ حاكمٌ بالعدل ذو شرف
ثم الصلاة كذا التسليم يصحبها
والآل والصحب والأتباع  قاطبة
ما الجعفرىُّ بديع القول ينثره
شيخ الطريق له فى الكون منزلةٌ
العارفون له من فيضه اغترفوا
من فيض طه له الأسرار سارية
شيخان فى الكون لا ينفك نورهما
روحى لها فيهما حبٌ يقربها
وابن السنوسى بحرٌ فى معارفه
كأنما الدرُّ والياقوت مَنْطِقُهُ
والحمد لله نلت الخير مبتهلاً
للنفس والأهل والأصحاب قاطبةً

 

 

على الذى جاء بالإتقان للعمل

 

أذكر ففى الذكر منجاةٌ من الزلل
الله فيه مع الأملاك والرسل
والوجد أبكى رجالاً فيه بالمُقَل
أعلى السماوات ذكراً خالى المَثَل
يكسوهم الله بالأنوار والحلل
فيها الأمان لمن يمشى على مَهَل
مطية الذكر تدنى غاية الأمل
نعم السرور الذى يأتى على عجل
أبشر بخيرٍ لك العلياء فى الأزل
والروح تشربه أحلى من العسل
يديرها أفضل الأنباء والرسل
نور المهيمن فى سهل وفى جبل
يفرج الكرب يوم الكرب والوجل
من قبل آدم قبل القبل والأول
فى مجلس الذكر جذابٌ لكل ولى
تكفيك نظرته بالقلب فابتهل
والنور لاح كمثل البدر والشعل
عوالم القدس لولا فسحة الأمل
لولا العناية دُكَّ الجسم كالجبل
كل الخلائق من علياء فى وجل
معتَّقاً من قديمٍ مشرب الأول
مظاهر الحق فى خلق بلا زلل
فمنهم عالمٌ يهدى إلى السبل
يهدى الطريق لأهل الذكر والعمل
كالليث يسكن فى الآجام والقلل
أو زارعٌ بين أغصان لدى طلل
ومِنْهُمُ حاملٌ للسيف والأسل
على الذى جاء بالإتقان للعمل
أهل الهدى والتقى والعلم والعمل
من فيض أحمد إبن ادريس نسل على
كالشمس فى برجها المدعوِّ بالحَمَلِ
كأنه البحر فى إمداده الخضل
والختم تليذه بالله فى شُغُلِ
كالشمس والبدر فى ضربٍ من المثلِ
نحو النبى لتحظى منه بالأمل
يشفى القلوب من الأسقام والعلل
فاقرأ تآليفه بالقلب وابتهل
عند النبىِّ وهذا منتهى أملى
بالخير يُخْتَمُ عند الموت بالأجل

 

خَمْرُ المعانى

من قصائد الإمام الجعفري رضي الله عنه و أرضاه، و جعل الجنة متقلبه و مثواه، و نفعنا الله بعمله و هديه و هداه، يمكنك لاستماع للقصيدة منشدة بصوت أحد مادحي الطريق الجعفري أثناء قراءتها، وذلك عن طريق الضغط على زر التشغيل ثم الانتظار حتى يتم التحميل بإذن الله

[audio:http://176.31.242.202/~gaafar/shaw/15.mp3]

خمر المعانى
فقم وصلى
وأشرب كؤوساً
فقم وصلى
وافرح بطه
نفسٌ مناها
أنظر للهادى
والنور بادِ
كم من محبٍ
فيها يلبى
واشرب شراباً
وانظر أحبابا
وانظر بالعين
صلى الألفين
وانظر للخضرا
وادخل بالذكرى
وانهض أخانا
الله أعطانا
الله مجيب
سرٌ عجيب
هذا المربى
جلاء قلبى
هذا مقامى
خير الأنام
النور لاحا
والقلب باحا
إطرب يا زائر
القلب ذاخر
نلنا المرادا
والحب نادى
كل الأجناس
من غير باس
الشرب دائر
والخير صائر
فاشرب أُخَيَّ
وانظر إلىَّ
بالخير أبشر
للمجد تذكر
هذا والله
من بلا  تناهى
هذا من ربى
الله حسبى
ما كنت أدرى
قد نلت ذخراً
يا عاشقينا
يا هائمينا
نلتم كرامة
تلك العلامة
نلتم شفاعة
أصل القناعة
أصل الأصول
نور العقول
وجهٌ جميل
خدٌ أسيل
وجهٌ يبشر
علمٌ يذكر
من زار هذا
إخشع يا هذا
إحفظ مقالى
والحب غالى
لا تخشّ العادى
نلتُ مرادى
أبعد أعدائى
واقبل دعائى
من جاء يسعى
فاقطعه قطعا
والكائــدون
هم بائسون
الله أكبر
ما كنت أُخْفَر
قالوا لا تشفق
قولٌ  تحقق
كيدٌ كبيرٌ
أنت حقير
إمدح للهادى
بكل وادِ
تكن محبوباً
تكن مرغوباً
أهل المدائح
والنور لائح
مدح المكمل
وقد تكمل
فامدح محبوبك
واجعل مصحوبك
تلقَ الأمانى
بحر المعانى
صلى أيا خالى
مع التوالى
مع السلام
كالغيث هامى
والطاهــريــــنا
فى العالمينا
وصحبٌ نائر
فيهم مآثر
صديق صدَّق
عثمان أنفق
كذا علىِّ
صبح عشىٍّ
يارب فاجعل
حقاَ معجل
على الأفاضل
الكل نائل
كذا البتول
أبٌّ يقول
لا تغضبوها
بل فامدحوها
واجعل رضاك النامى
وللحسين السامى
وعم بالرضوان
فى سائر البلدان
ما صالح يدعوك
بحق ما يدعوك
أصلح له الأحوالا
واجعل له اتصالا
وانصره يا نصير
واكلؤه يا كبير

 

 

روح التدانى
على محمد
تحيى نفوساً
على محمد
من نال جاهاً
زورة محمد
خير العبادِ
نورُ محمد
فى دار قرب
على محمد
ملئ الأكوابا
لدى محمد
جدُّ الحسين
على محمد
وادخل للحضرا
فيها محمد
الحب جانا
زورة محمد
قم يا غريب
هذا محمد
أشكر لربى
زورة محمد
نحو إمامى
حبى محمد
والمسك فاحا
حب محمد
لك البشائر
نحو محمد
والربُّ جادا
عند محمد
من كل ناس
عند محمد
والوجه نائر
عند محمد
كأس المحيَّا
هذا محمد
يا من تبكر
عند محمد
هو حزب الله
عند محمد
فضلٌ لقلبى
شفِّع محمد
ما كان يجرى
عند محمد
زرنا الأمينا
هذا محمد
يوم القيامة
زورة محمد
وخير طاعة
عند محمد
باب الدخول
أحمد محمد
طرفٌ كحيل
عند محمد
نورٌ ينور
عند محمد
يلقَ ملاذا
عند محمد
وانظر لحالى
حب محمد
بإذن الجواد
عند محمد
بعد السماء
عند محمد
بالسوء أفعى
بجاه محمد
هم حائرون
بجاه محمد
نصر ومظهر
بجاه محمد
عدوك ممزق
بجاه محمد
بهم يصير
لولا محمد
خير العبادِ
مولاى محمد
تكن مطلوبا
عند محمد
لهم روائح
نور محمد
للخير منزل
مداح محمد
تلق مطلوبك
مدح محمد
نور المثانى
حب محمد
طول الليالى
على محمد
بالفضل نامى
على محمد
آل نبينا
آل محمد
خير العشائر
صحب محمد
فاروقُ فرَّقْ
لدين محمد
نعم الوفىِّ
لدى محمد
رضاك يحصل
بجاه محمد
صحبٌ أوائل
من جاه محمد
بنتُ الرسولُ
بَضْعةْ محمد
أنا أبوها
بضعة محمد
للحسن الهُمام
آل النبى محمد
كل محبٍ فانى
من عشقوا محمد
فى روضة يرجوك
من دعوة محمد
والقلب مقالا
حتى يرى محمد
أجره يا مجير
شفِّعْ محمد

 

 

بمدح محمدٍ تحيا القلوب

من قصائد الإمام الجعفري رضي الله عنه و أرضاه، و جعل الجنة متقلبه و مثواه، و نفعنا الله بعمله و هديه و هداه، يمكنك لاستماع للقصيدة منشدة بصوت أحد مادحي الطريق الجعفري أثناء قراءتها، وذلك عن طريق الضغط على زر التشغيل ثم الانتظار حتى يتم التحميل بإذن الله

[audio:http://176.31.242.202/~gaafar/shaw/21.mp3]

بمدح محمدٍ تحيا القلوب
وتنهلُّ العطايا من كريمٍ
ومدح المصطفى للقلب روحٌ
وقل للمدعى إن كان يسلو
أتعشقُ للنبىِّ ولست تهوى
لمدح المصطفى أجرٌ عظيمٌ
وبشَّرهم بحجٍ ثم سعىٍ
وبشَّرهم بزورتهم بيومٍ
إذا نادوا رسول الله حباً
يَرُدُّ سلامهم وله دعاءٌ
وقد قالوا أقلنا من ذنوبٍ
رسولٌ فى القلوب له ودادٌ
ولم يغفل عن الزوار حتى
تنبأ قبل آدم من قديمٍ
ونادته الغزالة فى فلاة
فحلَّ المصطفى عنها قيوداً
فنعم المصطفى ذاك الرحيم
متى ما الجعفرىُّ يقول مدحاً

 

وتندفع المصائب والكروب
وتُغْتَفَرُ الخطايا والذنوب
وقلبى من مدائحه طَرُوبُ
مدائحه سُلُوُّكَ ذا عجيبُ
مدائحه وفيها ما يثيبُ
وإنعامٌ من المولى قريبُ
وفى عرفاتهم يأتى الحبيبُ
لهم فى شِرْبِ أحمدهم نصيبُ
فإن المصطفى حقاً يجيبُ
لمن جاءوا ونادَوْا يا حبيب
مقيلُهُمُ بطيبته يطيب
إذا مَرِضَتْ فنظرته الطبيب
يودعهم بجدة يا غريب
وجاء ليختم الرسل الحبيب
مُكَبَّلةً لها قلبٌ كئيب
وأرسلها لآرامٍ تئوب
به الرحمن للداعى يجيب
بمدح محمدٍ تحيا القلوب

 

أنت نورى وسرورى

من قصائد الإمام الجعفري رضي الله عنه و أرضاه، و جعل الجنة متقلبه و مثواه، و نفعنا الله بعمله و هديه و هداه، يمكنك لاستماع للقصيدة منشدة بصوت أحد مادحي الطريق الجعفري أثناء قراءتها، وذلك عن طريق الضغط على زر التشغيل ثم الانتظار حتى يتم التحميل بإذن الله

[audio:http://176.31.242.202/~gaafar/shaw/07.mp3]

أنت نورى وسرورى
وحبيبى وطبيبى
هام قلبى فى هواكا
إدفع الأوهام عنى
يا إمام الرسل حقاً
جاهك المرجوُّ حصنى
حبك الغالى دعانى
أُدْعُنى للقرب كَيْما
فمناء القلب منى
كلما شاهدت طه
رحمة الله رحيمٌ
وجهه الوضاء يجلو
بابه العالى ينادى
أبشروا يا من دخلتم
أنظروا بدراً تسامى
وافرحوا يا زائرينا
عند خير الخلق صرتم
جنة الخلد دخلتم
خمرة الحب لقومٍ
دارت الكاسات فيها
شربة يبقى شذاها
طيبها قد فاق مسكاً
عصرك العالى تبدى
قد رآكم حين جئتم
ثم حيَّاكم بودٍ
كم أناس فى خفاءٍ
ورأوه فى مقامٍ
فى رياض الخلد حقاً
حب خير الخلق كنزٌ
حبه حصن حصينٌ
لا تبالى من عدوٍّ
إن رآك السبع ولَّى
حبه جندٌ قوىٌّ
ذا رسول الله حقاً
ذا أنيسى ذا جليسى
إن ذكرت الله يأتى
ما عرفتُ الله إلا
جاء جبريل إليه
فيه آياتٌ حِسانٌ
قم فأنذر . قال ربى
ودعا الخلق لربى
كلما قلبٌ تكدَّرْ
سعد من صلى عليه
عاش فى خيرٍ كثير
مرحباً يا مصطفاه
يا نبياً قبل آدم
قبل نوحٍ قبل موسى
إننى أرجو رضاك
فُكَّ عنى أسر ذنبى
يا غنائى بعد فقرى
وشفيعى عند ربى
جاء طيرٌ من فلاةٍ
قلتَ يا صحبى أعيدوا
كيف جاءوا كيف قالت
قد روى الحُفَّاظُ حقاً
بعناقٍ عند جابر
أشبع  الجيش جميعاً
ثم صاروا فى هناءٍ
حنَّ جذعٌ من غرامٍ
شهد الضبُّ لطه
عنكبوتٌ جاء يحمى
يا رسول الله حقاً
وحماك الأيك يحمى
ردَّ جيش الكفر ربى
جلَّ مولانا تعالى
وعلى الهادى مُحَمَّدْ
وعلى آلٍ وسلم
صالحٌ يرجو ختاماً
يرجو فضلاً منك ربى

 

ومنائى وحبورى
وشفيعى فى أمورى
فأجرنى يا مجيرى
وظلامى وغرورى
وشفيعاً فى النشور
فى حياتى ومصيرى
نحور محرابٍ مزور
يكتب الله مسيرى
روضة الهادى البشير
قرَّ قلبى وضميرى
كان يُدْنى للفقير
كل كربٍ وعسير
كل مشتاقٍ صبور
ههنا خير مزور
فاق أنوار البدور
تلك ساعات السرور
خير قرب ومصير
وشربتم من خمور
شربوها بالصدور
رحمة الرعب الغفور
فى حياةٍ وقبور
فاق أنواع العطور
فاق أسلاف العصور
فى مساءٍ والبكور
وحنانٍ وأجور
قد أزالوا للستور
لابساً أغلى الحرير
فى هناءٍ وحبور
ليس يفنى بالدهور
وشفاءٌ للصدور
لا من السبع الهصور
فى حياءٍ ونفور
ذو سلاحٍ كالأمير
ذاك معدوم النظير
ذا حبيبى وسميرى
ذكره مثل الخبير
بالنبىِّ المستنير
بكلامٍ من قدير
تَبْصِراتٌ من بصير
لنبىِّ ونذير
ووقاهم من سعير
صفوه حب البشير
مثل تسليم كثير
بعد موت فى قصور
صفوة الرب الغيور
صاحب العلم الغزير
كنتَ نوراً فوق نور
إذ به فوزى ونورى
أنت فكاكُ الأسير
وغياثى من كدورى
وخلاصى من شرورِ
تشتكى أخذ البدور
بيضها نحو الطيور
واشتكت عند المجير
قصة الماء النمير
ثم صاعٍ من شعير
ثم ربَّات الخدور
عند حمَّادٍ شكور
شُقَّ بدرٌ بفطور
بحديثٍ وشعور
بنسيجٍ وسطور
كن شفيعى فى أمورى
لنبىٍّ عن كفور
بخيوطٍ من صغير
من إلهٍ وكبير
صلِّ يارب الأجور
فى مساءٍ وبكور
طيباً يوم العبور
روضةٌ نحو القبور

 

الغُنْمُ مدحُ رسول الله يُنْتَظَرُ

 

من قصائد الإمام الجعفري رضي الله عنه و أرضاه، و جعل الجنة متقلبه و مثواه، و نفعنا الله بعمله و هديه و هداه،  يمكنك  لاستماع للقصيدة منشدة بصوت أحد مادحي الطريق الجعفري أثناء قراءتها، وذلك عن طريق الضغط على زر التشغيل ثم الانتظار حتى يتم التحميل بإذن الله

الله الله . لا إله إلا الله مولانا

الغُنْمُ مدحُ رسول الله يُنْتَظَرُ
الغَيْمُ ظلله فى الحرِّ معجزةً
والبدر شُقَّ له والناس تبصره
والجيش يُرْوَى بماءٍ من أصابعه
والجذع حنَّ له شوقاً لحكمته
أو فى جنانٍ تُرَى فى دار ناعمةٍ
وقد مشى فى سماء المجد شرَّفها
هذا النبىُّ الذى ما مثله أحدٌ
يا رحمة الله عمَّتْ كل كائنةٍ
يا ابن الكرام أولى الإحسان من مُضَرٍ
يا ساكن القبة الخضراء قائلةً
ومن أتى زائراً يقرى السلام على
النور لاح لزوار تكرمه
والزائرون له جلت مناقبهم
وشاهدوا الكوكب الدرى يغلبه
والمسك فاح وقد سالت مدامعهم
والروح تهتز شوقاً عند رؤيته
وروضة المصطفى تبدو محاسنها
والمصطفى جالسٌ تبدو بشائره
يعلوه حبٌ وإقبالٌ وتكرمةٌ
جاءوا فجاء لهم من فضله كرمٌ
طوبى لمن وقفوا عند النبى ضحى
وفاح طيب رسول الله وانشرحت
وللرسول قبولٌ عند خالقه
يا سعد أمته تحظى بزورته
ثم الصلاة على المختار سيدنا
كذا السلام لمن أهدى السلام لنا
ما أنشد الجعفرىُّ النظم مبتهجاً

 

الله الله . محمد رسول الله نبينا

يوم القيامة حيث الناس قد حُشروا
والضبُّ يشهدُ والسِّرْحان والحجر
وعاد بعدُ سليماً ذلك القمر
والشاربون كرامٌ . منهمُ عمرُ
فضمَّه قائلاً تأتى لك الخُضَرُ
فاختار باقيةً يا ناسُ فاعتبروا
والأرضً من مشيه تعلو وتفتخرُ
فى المرسلين وأمَّ الكل إذ حضروا
فى العالمين وفضل الله ينتشرُ
وهاشم الجد معروفٌ ومشتهرُ
فقتُ الجنان بمن فى الحشر يُنْتَظَرُ
خير الأنام فقد سيقت له البُشَرُ
والمسك فاح لمن بالشوق قد عبروا
فهم ضيوفٌ له بالخير قد ظفروا
نور النبى لمن بالقلب قد نظروا
لدى النبى وقد زادوا وقد كثروا
فإن أملاك رب العرش تنتشر
فإنها جنة للناس تنتظر
ردَّ السلام عليهم عندما حضروا
للزائرين وقد جاءوا كما أُمِروا
ويستحى عند جود المصطفى المطرُ
مستبشرين وزال الهم والكدرُ
منه الصدور وزاد الشوق والسهرُ
وجاهه نافعٌ لا شك إن عثروا
فيها الخلاص لمن أردتهم الغير
والآل والصحب مثل الغيث تنهمر
عند الزيارة والفيحاء تزدهر
الغُنْمُ مدح رسول الله يُنْتَظَرُ

 

وحاشا أرى ضيماً وطه وسيلتى

وحاشا أرى ضيماً وطه وسيلتى
وأنت شفيع الخلق فى يوم كربهم
لواؤك مرفوعٌ وآدم تحته
لك التاج والمعراج والحوض واللوا
بوجهك يستسقى الغمام وإنه
إذا ما رآه الكرب ولَّى ولم يعد
ويفرح محزونٌ برؤية نوره
فيا رحمةً عمت ونوراً بسره
وفى مدحه الأملاك تأتى تبركاً
ويحضر خير الخلق عند مديحه
فلا تنس آداباً تليق بقدره
هو الباب للرحمن باب رضائه
ونادِ بحبٍ يا مجير من الهوى
وأدرك فؤاداً قد أحبك مسلماً
بنورك أدْرِكْ للفؤاد ودُلَّنى
أشاهد منك النور يبدو فينجلى
فلا تنسنى مهما نسيتُ فإننى
سبقت لخلقٍ قبل آدم والورى
وأول خلق الله نورك قد أتى
عليك صلاة الله تزهو بنورها
وما الجعفرىَّ يرجوك يا خير شافعٍ

 

وحبك فى قلبى أراه وسيلتى
شفيعٌ لكل الخلق يوم القيامة
ومن دونه من أهل وحى النبوة
ومسكنك الفردوس أعلى مكانة
لوجهٌ يفوق البدر فى جُنْحٍ ظلمة
ويُهْدى برؤياه حليف الشقاوة
ويضحى سعيداً من بدائع رؤية
سرى فى قلوب المؤمنين بحكمة
وتهتزُّ أرواح الكرام الأحبة
كأمثال أهل الهدى والبصيرة
لعلك أن تحظى لديه بنظرة
فلا تدخلنَّ من غير باب النبوة
أجرنى رسول الله من كل زلة
فأنت سريع الغوث أدرك لمهجتى
وكن مدركى فى كل حالٍ وساعةِ
ظلامى وتعطيلى وأسباب غفلتى
مسئٌ لنفسى من ذنوبٍ وغفلة
وجئت ختاماً يا ختام النبوة
حديث صحيح اللفظ عند الأئمة
إلى الروضة العلياء فى أرض طيبة
شفيعٌ لكل الخلق يوم القيامةِ

كلٌّ الأنام تهوى النبى

الله .. الله

 

كلُّ الأنام تهوى النبى
بحر الكمال العربى
نور الوجود اليثربى
الهاشمى المطلبى
فيا له من عاقب
ودافعٍ للكرب
وقد جلا للغيهب
أقواله كالكوكب
جاءوا له بالنجب
من مشرقٍ ومغرب
زواره لا تحسب
وشاهدوا للطيِّب
نبينا المُطيَّب
فى روضة المقرَّب
سخاؤه كالسحب
مَنْ وصفه فى الكتب
ورافعٌ للرتب
صلاة ربى للنبى
المصطفى المنتخب
خير الأنام العربى
ما الجعفرى ذو النسب
يشدو بمدحٍ طيب

 

الجعفرىَّ له فى حبكم أملٌ

من قصائد الإمام الجعفري رضي الله عنه و أرضاه، و جعل الجنة متقلبه و مثواه، و نفعنا الله بعمله و هديه و هداه،  يمكنك  لاستماع للقصيدة منشدة بصوت أحد مادحي الطريق الجعفري أثناء قراءتها، وذلك عن طريق الضغط على زر التشغيل ثم الانتظار حتى يتم التحميل بإذن الله

[audio:http://176.31.242.202/~gaafar/shaw/17.mp3]

وقال رضي الله تعالى عنه :

الجعفري له في حبكم أمل
يرجو بكم من رسول الله نظرته
إذ أنتم منه أنوار مباركة
أنتم شعاع لشمس المصطفى وبه
وكنتم آية في الكون بيِّنة
يا رحمةً في بقاع الأرض يصحبها
دعاؤكم بلسم تُشفى الصدور به
وقولكم سادتي مِسكٌ يفوح به
من تولَّى تولَّى عن سعادته
وما سمعنا مُحبًّا قد أَلَمَّ به
وكل من زاركم نلقاه مبتسمًا
يلوح منه إذا ما قال حبكم
وإن رآكم بنومٍ نال بُغيته
يا سادةً هم شفاءٌ للعليل ومن
بالله يُشفى وأنتم باب رحمته
الغيث أنتم وفضل الله يمطره
وحبكم سادتي من فضل خالقنا
والقُرْبُ والحب للأرواح في أزَلٍ
من كان منكم قريبًا جاء عندكم
أَبْشِر بخيرٍ إذا ما كنت عندهم
فالحمد لله هذا الحب جاء لنا
أذكر عليًّا إذا ما جاء مبتدرًا
والسيف يلمع في يُمناه ذو خطر
له زئيرٌ كمثل الأُسْدِ في أَجَمٍ
أنظر على الحسن السِّبط الذي كملت
انظر حسينًا تجد في القلب صورته
بدران في الكون بل شمسان نورهما
يا سادةً ما أحبَّ القلب مثلهم
سادوا الوَرَى بخيار الخلق جدِّهم
خُضْرُ الثياب لهم عِزٌّ ومكرمةٌ
مقاعد الصِّدق نالوها معطَّرة
فإن رأيت رأيت المُلك تبصره
آل الرِّضا لا تحل عن بابهم أبدًا
رحال أهل الهدى شُدَّت لزورتهم
يزور خير الورى بدرًا بهمَّته
والصحب جاءوا لخير الخلق من بُعُدٍ
ثم الصلاة على المختار سيدنا
والآل آل رسول الله سيدنا
ما الجعفري غدا بالحب مبتهجًا

 

ما خاب من جاءكم بالحبِّ والأمل
تهدي الفؤاد لفهم العلم والعمل
لها اتصال به كالشمس في المثل
سدتم على الناس من حافٍ ومُنتَعِلِ
تهدي إليه لذي عقل بلا عُقُلِ
نورٌ وأمنٌ لدى عُسرٍ وذي وَجَلِ
يفوق أدوية الأسقام كالعسل
يهدي العقول لهدي واضح السُّبُل
وعاش في هاجس الأوهام والكسل
جورُ الزمان مع الأغيار والفشل
عليه نورٌ كأهل الخُلْدِ في شُغُلِ
وإن أتى داركم يمشي على عَجَلِ
والنور يسري إلى الأحشاء والمُقَلِ
يأتي إليهم شفي من سائر العلل
بكم يجاب دعاء الخائف الوجل
على المحبين في سهل وفي جبل
للمؤمنين بفضل الله في الأزل
كان التعارف للآتين بالأول
والمبعدون لهم بُعْدٌ لآل عَلِي
قد حقق الله ما كان في الأزَلِ
من الإله وليس الحب بالجدل
أهل العداوة في بدرٍ بلا مهل
ردى الأعادي أُهَيْلَ الرمح والأسَلِ
يُردِي الأعادي بوهم الرُّعب والوجل
له المحاسن مثل الشمس في المثل
يُكْسَى بنور بخير الخلق متصل
للذاكرين لدى الأسحار والأُصُلِ
بالخُلْدِ سادوا وفي الدنيا لكلِّ وَلِي
من ساد بالفضل للأملاك والرُّسُلِ
الله أكرمهم بالخُلدِ والنُّزُل
مُلكًا كبيرًا جميل الدَّار والحُلَلِ
مُلْكًا كبيرًا لآل البيت آلِ عَلِي
وانهض إليهم على خيل على إبل
والمانعون لها يرمون بالفشل
في كلِّ عامٍ وهذا واضحٌ وجَلِي
يبغون زورته تشفى من العِلَلِ
والآل والصحب في الإبكار والأُصلِ
كذا السلام سلام العزِّ والأمل
في مدح آل نبيٍّ أكرم الرُّسُلِ